fcb.portal.reset.password

واصل الإعصار الكاتالوني حصد الأخضر واليابس في ملاعب الليغا هذا الموسم، حيث أسدل برشلونة الستار على مرحلة الذهاب بأفضل طريقة ممكنة، عندما تمكن مساء الأحد من إحراز نقاط الفوز للمرة الأولى في أنويتا منذ عشر سنوات، محققاً "ريمونتادا" تاريخية (2-4) في قمة الجولة 19 بعدما كان متراجعاً في النتيجة أمام ريال سوسيداد بهدفين في الشوط الأول.

فبفضل أهداف باولينيو وسواريز (2) وميسي، تمكن البلاوغرانا من قلب خسارته إلى فوز كبير في ملعب ظل حصناً حصيناً أمام الفريق الكاتالوني في منافسات الدوري الإسباني منذ سنة 2007، لينجح في إنهاء مرحلة الذهاب بسجل خالٍ من الهزيمة، محققاً انتصاره السادس عشر في الليغا هذا الموسم، مما أتاح له الحفاظ على فارق التسع نقاط عن المطارد المباشر أتليتيكو مدريد و11 عن فالنسيا صاحب المركز الثالث، بينما أصبح يبتعد عن رابع الترتيب ريال مدريد بفارق 19 نقطة، علماً أن فريق زين الدين زيدان له مباراة مؤجلة.

وبعد بداية قوية للضيوف، أخذ أصحاب الأرض بزمام المبادرة، حيث رفعوا إيقاع اللعب ومارسوا ضغطاً متقدماً في نصف ملعب برشلونة، ليتمكنوا من افتتاح باب التسجيل في الدقيقة 11 عن طريق المهاجم البرازيلي ويليان جوزيه بينما ضاعف خوانمي خيمينيز تقدم ريال سوسيداد على بعد عشر دقائق من نهاية الشوط الأول. لكن لاعبي المدرب فالفيردي لم يستسلموا وكثفوا هجماتهم على مرمى الأرجنتيني رولي بحثاً عن هدف يعيدهم إلى أجواء اللقاء، وهو ما تأتى لهم قُبيل الاستراحة عندما استغل باولينيو تمريرة عرضية من لويس سواريز لينبري للكرة ويودعها بدقة داخل الشباك.

ولم تمر سوى خمس دقائق من عمر الشوط الثاني حتى تمكن البلاوغرانا من إعادة الأمور إلى نصابها، حيث أدرك الكاتالونيون التعادل بهدف رائع من سواريز، الذي تسلم تمريرة من ميسي على مشارف منطقة الجزاء ليسدد كرة مقوسة في الزاوية البعيدة أمام أنظار الحارس والمدافعين الذين وقفوا عاجزين أمام روعة اللقطة.

ولم يكتف برشلونة بهذا الحد، بل كثف هجماته على مرمى أصحاب الضيافة، الذين نال منهم التعب مع مرور الدقائق، وهو ما استغله المهاجم الأوروغوياني أحسن استغلال في منتصف الشوط الثاني ليعاود هز شباك رولي واضعاً فريقه في المقدمة للمرة الأولى منذ بداية المباراة، بينما كان مسك الختام من نصيب ليو ميسي، الذي سجل الرابع من ركلة حرة رفي غاية الروعة على بعد خمس دقائق من نهاية الوقت الأصلي، مواصلاً التغريد وحيداً في قمة ترتيب هدافي الليغا، حيث يتربع على الصدارة برصيد 17 هدفاً، متبوعاً بزميله سواريز الذي رفع غلته إلى 13 هدفاً منتشياً بهز الشباك للمباراة السادسة على التوالي.

وبهذا الفوز الأول في مطلع العام الجديد، عزز البلاوغرانا موقعه في قمة ترتيب الدوري الإسباني برصيد 51 نقطة، محافظاً على سجله الخالي من الهزيمة بعد 29 مباراة هذا الموسم، قبل أن يتحول التركيز إلى كأس الملك مجدداً، حيث سيحل الفريق ضيفاً على جاره إسبانيول مساء هذا الأربعاء في ذهاب ربع النهائي، علماً أن لقاء العودة سيقام بعد أسبوع في الكامب نو.

الرجوع الى أعلى الصفحة