fcb.portal.reset.password

قبل عشر سنوات تقريباً، وقف المراقبون والمُنقبون عن المواهب الكروية في كاتالونيا على مهارات فيليب كوتينيو، الذي كان حينها نجماً صاعداً في سماء كرة القدم البرازيلية، عندما قاد منتحب شباب بلاده إلى التتويج بلقب نسخة 2008 من بطولة البحر الأبيض المتوسط الدولية، التي نُظمت بضواحي برشلونة، علماً أن عمره آنذاك كان لا يتجاوز 16 ربيعاً. 

وبعدها بعامين، عاد كوتينيو إلى برشلونة، لكن بقميص المنتخب الأول هذه المرة، حيث واجه السيليساو فريق شباب البلاوغرانا في مباراة ودية بالمدينة الرياضية جوان غامبر.
وشهد ذلك اللقاء تألقاً واضحاً لابن ريو دي جانيرو، الذي أظهر انسجاماً واضحاً مع نجوم كبار أمثال داني ألفيس وأدريانو وروبينيو ودفيد لويز وباتو وفرناندينيو وتياغو سيلفا، بينما رافينيا يومها يقود صفوف فريق برشلونة الثاني.
في هذا الفيديو، نستحضر لمسات كوتينيو في الملاعب الكاتالونية بقميص البرازيل! 

الرجوع الى أعلى الصفحة