14 Mascherano

Javier Mascherano

لاعب وسط

في ظل تعطشه للألقاب، انضم ماسكيرانو إلى برشلونة بموجب عقد يمتد لأربعة مواسم، حيث جلبه النادي بهدف تعويض يايا توري في مركز خط الوسط الدفاعي الذي كان يتناوب عليه الإيفواري مع سيرخيو بوسكيتس.

انضم خافيير ماسكيرانو إلى برشلونة يوم 30 أغسطس 2010، قادماً من الدوري الإنكليزي الممتاز، الذي حقق فيه نجاحات باهرة بفضل شخصيته القوية ورباطة جأشه ومهارته الفنية العالية.
وقد حظي الدولي الأرجنتيني باحترام الجميع أينما حل وارتحل، حيث بات يُطلَق عليه لقب "الزعيم الصغير" في وسائل الإعلام وأوساط عشاق كرة القدم.
استهل خافيير مسيرته في نادي ريفر بليت، تحت إمرة مانويل بليغريني، وسرعان ما تمكن من شق طريقه نحو المنتخب الوطني، حيث خاض مباراته الدولية الأولى أمام أوروغواي.
وبعدما تألق في صفوف عملاق العاصمة، انتقل ابن سان لورينزو إلى نادي كورينثيانس، الذي تُوج معه بلقب الدوري البرازيلي. لكن أعين الأندية الأوروبية ظلت تطارده، إلى أن نجح ويست هام الإنكليزي في الظفر بخدماته، حيث تعاقد معه بموجب صفقة بقيمة 35 مليون دولار، علماً أنها شملت أيضاً انتقال مواطنه كارلوس تيفيز.


وفي يناير 2007، تأكد انضمامه إلى ليفربول بشكل رسمي، لكنه لم يتمكن من المشاركة في موقعة ثمن نهائي دوري الأبطال التي انتهت بفوز الفريق الإنكليزي أمام برشلونة.
وخلال ثلاث سنوات ونصف في قلعة أنفيلد رود، أصبح ماسكيرانو واحداً من أضلاع ثلاثي الخط الوسط الذهبي، إلى جانب تشابي ألونسو وجيرارد، حيث ساهم في تأهل الفريق إلى نهائي دوري الأبطال، لكنه اكتفى معه بمركز الوصيف.


وفي ظل تعطشه للألقاب، انضم خافيير إلى برشلونة بموجب عقد يمتد لأربعة مواسم، حيث جلبه النادي بهدف تعويض يايا توري في مركز خط الوسط الدفاعي الذي كان يتناوب عليه الإيفواري مع سيرخيو بوسكيتس.


لكن بعض الظروف القاهرة والإصابات المختلفة التي حلت بعدد من لاعبي الفريق عجلت بمنح الدولي الأرجنتيني دوراً هاماً في التشكيل الأساسي منذ موسمه الأول في الكامب نو. فبعدما بدأ باللعب في خط الوسط من حين لآخر، حيث كان يتقاسم الأدوار مع بوسكيتس، انتقل ماسكيرانو إلى قلب الدفاع لتعويض غياب بويول وميليتو وأبيدال على مدى فترات طويلة، علماً أنه خاض نهائي ويمبلي في محور ارتكاز الخط الخلفي، حيث أبلى البلاء الحسن ليُتوج بلقب دوري الأبطال للمرة الأولى في مشيرته الكروية.


وفي موسم 2011-2012، عادت لعنة الإصابات لتطارد مدافعي البارسا، فكان ماسكيرانو مرة أخرى بالمرصاد، حيث خاض الأرجنتيني 52 مباراة في الإجمال ونجح في سد الثغرات وكسب ثقة غوارديولا، بفضل تفانيه الكبير وقدرته على التحلي بروح الفريق، ليساهم من موقعه الجديد في فوز النادي بكأس السوبر الأسباني وكأس السوبر الأوروبي ومونديال الأندية وكأس ملك أسبانيا.


وعلى الصعيد الدولي، يُعد ماسكيرانو اللاعب الأرجنتيني الوحيد الذي فاز بالذهب الأولمبي مرتين. فبعدما تُوج باللقب في ألعاب أثينا 2004، عاد ابن سان لورينزو لإحراز الميدالية الذهبية في بكين 2008، عندما لعب مع ميسي جنباً إلى جنب في منتخب بلاده، بعدما سبق لهما أن خاضا سوية نهائيات كأس العالم سنتي 2006 و2010.

الخصائص الفنية

يتميز خافيير ماسكيرانو بقدرته على استرجاع الكرات وإعادة إطلاق هجمات فريقه بسرعة. وبالإضافة إلى قدرته الفنية العالية، بإمكانه أيضاً التسديد بقوة ناهيك عن انضباطه التكتيكي المثالي.


البطولات والألقاب

  • 2 دوري أبطال أوروبا

    • 2010/11
    • 2014/15
  • 2 كأس العالم للأندية

    • 2011/12
    • 2015/16
  • 4 كأس السوبر الأسباني

    • 2010/11
    • 2011/12
    • 2013/14
    • 2016/17
  • 2 كأس السوبر الأوروبي

    • 2011/12
    • 2015/16
  • 3 كأس الملك

    • 2011/12
    • 2014/15
    • 2015/16
  • 4 الليغا

    • 2010/11
    • 2012/13
    • 2014/15
    • 2015/16