استضافت صالة بالاو سانت جوردي مساء الأربعاء مباراة تاريخية بين فريق برشلونة لكرة السلة ونجوم أوكلاهوما سيتي ثاندرز الأمريكي | FCB

لم يعد سحر الدوري الأميركي لمحترفي كرة السلة يخفى على أحد، لا في مشارق الأرض ولا في مغاربها. وقد وقف الجمهور الرياضي الكتالوني على روعة هذه اللعبة مساء الأربعاء في صالة بالاو سانت جوردي في مدينة برشلونة، بمناسبة المباراة التاريخية بين البلاوغرانا ونجوم أوكلاهوما سيتي ثاندرز. فحتى قبل انطلاق المواجهة، استمتع المشجعون بأول عروض نجم الفريق الأمريكي راسل وستبروك، الذي فاجأ الجميع بارتدائه الرقم ’0‘ على ظهره، في مشهد غير مألوف بتاتاً على ملاعب كرة السلة.

وبعد دقيقة ونصف من اللعب، أطلق نجم نجوم سيتي ثاندرز العنان لمهاراته التي خلبت ألباب كل من حضر المباراة على المدرجات أو تابعها على شاشات التلفاز، عندما اخترق الدفاع الكاتالوني وقفز عالياً فوق الجميع قبل أن يُطلق كرة ساحقة داخل السلة بطريقة "سلام دانك"، لتهتز المدرجات بالتصفيق وعبارات الانبهار. كما عاد لإثارة حماسة الجماهير قبيل نهاية الربع الأخير، مسجلاً ثلاث نقاط رائعة من قفزة فنية عكست بشكل واضح مدى سحره وموهبته ومهاراته.

ولم تقتصر العروض المبهرة على اللاعبين فقط. فبحلول نهاية الربع الأول، دخل رامبل ذي بيسون، التميمة الرسمية لفريق أوكلاهوما سيتي ثاندرز، إلى أرض الملعب حيث سرق كل الأضواء وهو يحاول تحفيز المشجعين ويطالبهم بمزيد من الدعم والهتاف.

وعند استئناف اللعب، تقدم برشلونة في النتيجة بفارق نقطتين، لكن ذلك لم يكن ليثني ويستبروك عن مواصلة استعراض مهاراته وحركاته التي نادراً ما تشهد ملاعب كرة السلة مثلها في هذا الجانب من المحيط الأطلسي بينما تُعتبر مألوفة لدى الجماهير في مدينة أوكلاهوما، التي تقع على بعد 8.189 كيلومتر من برشلونة.

في نهاية الربع الثالث، وبينما نفذت الشطائر والفشار من محلات الوجبات الخفيفة المنتشرة في مختلف زوايا بالاو سانت جوردي، تواصلت على أرض الملعب والمدرجات مظاهر المتعة والتسلية والإثارة والتشويق حتى الأنفاس الأخيرة من الأمسية الاحتفالية التي بيعت 95٪ من تذاكرها في غضون ساعات قليلة، علماً أن الأطفال شكلوا نسبة كبيرة من الجماهير الحاضرة، متَحدِّين بذلك عناء السهر في ليلة ستظل ذكرياتها راسخة في أذهانهم إلى الأبد.

وبينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، ظهر على الششاة العملاقة بويان كركيتش اللاعب السابق في فريق برشلونة لكرة قدم، حيث طُلب منه اختبار مهاراته في كرة السلة أمام صالة مليئة عن آخرها. وبالفعل، لبى مهاجم ستوك سيتي الحالي نداء الجماهير ودخل أرض الملعب ليفاجئ الجميع بنجاحه في إصابة السلة.

صحيح أن الفوز كان من نصيب أوكلاهوما سيتي ثاندرز في نهاية المطاف (89-92)، ولكن النتيجة في مثل هذه المباريات لا تهم بقدر ما يهم النجاح في تنظيم أمسية من هذا الحجم. كيف لا وقد ظهرت الابتسامة والفرحة بجلاء على وجوه كل الحاضرين في صالة بالاو سانت جوردي، التي رقصت على إيقاع سحر الدوري الأمريكي للمحترفين، في مناسبة فريدة أعادت إلى الأذهان أجواء مباريات كرة السلة التي تعيشها الصالات الرياضية في الولايات المتحدة نهاية كل الأسبوع!