Second Team (1902)

Barça Atletic (June 1991)

Oriol Tort (1980)

Juvenil Spanish Winner (1973)

Barça Atletic (October 1970)

بدأ العمل بفرق برشلونة الاحتياطية في عام 1901، عندما قام سكرتير مجلس الإدارة وقلب الهجوم لويس دي أوسو بإعداد فريق ثان للنادي والذي أثبت نجاحًا ملموسًا ولعب تحت أسماء مختلفة مثل "أسيرمس" أو "نوفا جيرمانور".

وقد شكل الناشئون القوام الأساسي لفرق العشرينيات الأسطورية.

في عام 1918، بدأ جوان راجيه، سكرتير مجلس الإدارة في فترة رئاسة جوان غامبر، بتأسيس فرق الأطفال والشباب وأصبح المدرب المجري جيسزا بوسزوني أول رجل يعين رسميًا لتولي مهام تكوين الفريق الاحتياطي حيث أسندت إليه فرق المستوى الرابع والتي كانت في ذلك الوقت لا تزال ضمن الهواة. وخلال عقد العشرينيات الذي تميز بانتصارات برشلونة، كان الفريق الأول، والمؤلف بالكامل من أبناء كتالونيا، مليئًا باللاعبين الذين صعدوا إليه من الفريق الاحتياطي وفرق الشباب ووصل عدد اللاعبين في النادي إلى 100 لاعب في كافة الفئات.

إعادة البناء في أعقاب الحرب وإسبانيا إندستريال

أدت الاضطرابات التي أعقبت الحرب الأهلية الإسبانية إلى دمار بالغ بحق كافة الإنشاءات وتطلب الأمر من رامون لورينس وجوسيب بوتير مجهودًا شاقًا لتحقيق نجاح ملموس مرة أخرى في عقد الأربعينيات والخمسينيات.

وفي عام 1945، وقع نادي برشلونة اتفاقية تعاون مع إسبانيا إندستريال، وهي شركة منسوجات لديها فرق ألعاب كذلك، والتي أصبحت فعليًا إحدى فرق برشلونة الاحتياطية. في عام 1953 ارتقى إسبانيا إندستريال إلى دوري الدرجة الأولى الإسباني في عام 1953، لكنه قرر البقاء في المستوى الثاني، وهو القرار الذي تراجع الفريق عنه بعد ثلاث سنوات عندما نجح في الصعود مرة أخرى. ونظرًا لأنه لم يكن مسموحًا للفرق التي تحمل أسماء الشركات بالصعود إلى الدرجة الأولى، فقد تم تغيير الاسم وشارك الفريق في موسم 56/57 بالدرجة الأولى تحت اسم كومتال.

انضمام كومتال إلى فريق أتليتك كتالونيا عام 1970 لتكوين برشلونة أتليتك

رغم العمل الجيد الذي بذله المدرب ميكل جوال، فقد هبط كومتال وعاد للعب مجددًا في الدرجة الثانية في عام 1957 حيث بقي الفريق لعدة مواسم في الدرجة الثانية إلى أن انضم الفريق في عام 1970 إلى أحد فرق برشلونة الاحتياطية الأخرى وهو أتليتك كتالونيا، والذي كان يلعب هو الآخر في الدرجة الثالثة، ليصبح برشلونة أتليتك.

وفي عام 1965، أصبح فريق عمال آخر من ضاحية سانت أندرو ويطلق عليه سي دي فابرا كوتس جزءًا من تكوين برشلونة واستمرت مشاركته في الدرجة الثالثة حتى إنشاء برشلونة أتليتك.

أربعون عامًا من النجاح

كان جوسيب سيجير أول مدرب لفريق برشلونة أتليتك الجديد الذي بدأ اللعب في دوري الدرجة الثالثة ثم بعد 1974 في الفئتين أ وب من الدرجة الثانية. وفي الوقت ذاته كانت فرق الشباب تحقق ألقابًا عديدة وكان تأسيس أكاديمية الناشئين (لا مازيا) في عام 1979 دافعًا قويًا لفرق الشباب، والتي كان من حسن حظها أن يتواجد بها أوريول تورت كمنسق منذ 1980، وهي الوظيفة التي شغلها لما يقرب من 20 عامًا ليصبح واحدًا من أعظم مكتشفي المواهب على مر التاريخ.

وتأسس فريق برشلونة للهواة القديم، والذي ظل على الدوام الفريق الثالث لبرشلونة، في عام 1967 وكان دائمًا يلعب في الدوري الذي يلي برشلونة أتليتك. وفي عام 1993، قام الفريق بتغيير اسمه إلى برشلونة ج ثم اختفى في عام 2007 عندما هبط برشلونة أتليتك إلى الدرجة الثالثة.

وفي عام 1991، أدت القواعد الجديدة إلى أن يقوم برشلونة أتليتك بتغيير اسمه إلى برشلونة ب وبقي هذا الاسم حتى عام 2008 عندما صعد بهم غوارديولا إلى الدرجة الثانية ب وأصبح الفريق يعرف مجددًا باسم برشلونة أتليتك. وتغير الاسم مرة أخرى في عام 2010 عندما نجح في الصعود إلى الدرجة الثانية أ وأصبح مرة أخرى برشلونة ب.

ومن الفرق الصغيرة وحتى برشلونة ب نفسه، استطاعت فرق الدرجات الأدنى في النادي الفوز بالكثير من الألقاب على مر السنين، سواء على صعيد المنافسات المحلية أو الدولية، ولكن ربما لأن هدفهم كان بشكل أساسي تخريج وتدريب المواهب في كرة القدم أكثر منه الفوز بالبطولات، فقد استطاعت هذه الفرق تصعيد الكثير من اللاعبين الذين حققوا نجاحات كبيرة مع الفريق الأول. وقد بدا نجاح منظومة إنتاج اللاعبين في النادي أكثر وضوحًا مؤخرًا إذ أن القوام الأساسي للفريق الفائز بالسداسية أتى معظمه من أكاديمية ماسيا كما أن الفريق الفائز بكأس العالم كان يضم 9 لاعبين من ناشئي النادي: فالديس وريينا وبويول وبيكيه وبوسكيتس وتشافي وإنييستا وسيسك وبيدور، وجميعهم باستثناء ريينا وسيسك من لاعبي برشلونة.

فريق رياضي يحمل اسمها، وقد أصبح بعدها